Poems

كأنَّما يروي عن مروي

كأنَّما صوت نقيفه يطلعُ من كسوتِه الحجريةْ
كأنَّما طبقات صوتِه تتلوَّنُ في الظلمةِ مغسولةً في طبقاتِ الأبديةْ
 
حينما رأيتُه ساهياً ووحيداً
في "فترينة" المتحفِ
تذكرتُ نطفتَه الأولى مختلطةً بطينتِه الأمِّ
كان يقنصُ الفرائسَ باللُّعابِ
يموِّه مفترسيه باللّون وأحابيلَ أخرى
يستيقظُ مثل أقرانه مِنْ سُباته الموسميّْ
لموسم التزاوج الجديدْ
قبل أن يصبح أثراً غامضاً خلف الزجاجْ
 
كأنَّما يروي عن مروي
شاهداً على غروبها مرةً ومرة على شموخِ مجدها ..
كأنَّه في سُباته الأخيرِ يتأهبُ ثانيةً
للحياة بلباسٍ وتاجٍ جديدْ - بلسانٍ جديدْ.

Share this poem

view comments

Comments (0)

No comments yet - be the first:

Leave a comment