Poems

ًرجـاءً لا تَلِـددي

لم يكن بالحسبان
يوم مولدي
والنهدُ الذي أرضعني
جـرّة نسيانٍ
أراقها الغُـزاة

أرتمـي على ظلِّـي
أفديه من عجلات القطـار
أسـتدير أمام الحِـراب
كتـروس أجدادي

أتنـزَّه على القِـمم
حـافٍ على ساحل
الجبـال بحاري
والمغـاراتُ مَحـاراتي وأيامي

الآن كل شجرة تخفي
تحت لحائها حائطاً
ما أن ألمس شجرةً
حتى أصبح
فجأةً في أمـلاك الآخـرين

وإذا جلستُ على صخرة
ينمو جناحان وتـطير

أين أذهبُ
أين أترنحُ

أنا المعلق مثل ظفيرةٍ
تقسمُ ظهر حبيبتي

إلى أين
وخلفي الله على المآذن
كالسوط على كفل الفرس.

****

لم يكن بالحسبـان
يوم مولدي
والنهر الذي حملني
دفنوه أرضاً تتثائبُ
كأنها الأبديةُ
أجْـريها بلا أجنحة
مثل مـاء
إن تبخرتُ أطير
إن انحـدرتُ من شاهقٍ
وتكسّرتُ
صفَوتُ

كلما داعبتُ اليابسة
انتفخ بطـنُـها
رجاءً لا تلدي هذه المرّةَ
عُمـانياً
يسـألني
كم عاماً دام هذا القرن
ويدعوني إلى أعياده
أشرب الطاعة في فنجان
وفوقي
منـطادٌ
علامة تعجبٍ
تـملأ الســمـاء.

Image of original poem's text

Share this poem